.:: Black World ::.

لّبى قلبـك يا {زائر} مـنـور بـطلـتـكــ ~


    سلمته نفسي بإحساس واليوم ((الجزء الثاني))

    شاطر
    avatar
    جوجو
    مشرف العالم العام
    مشرف العالم العام

    عدد المساهمات : 115
    النقاط : 16551
    الـتقـيم : 70
    البـلـد : k.s.a
    ذكر

    سلمته نفسي بإحساس واليوم ((الجزء الثاني))

    مُساهمة من طرف جوجو في الثلاثاء 13 أبريل - 11:02

    وطلعت وسكرت الباب وراي وتوجهت للصالة وأخذت التليفون ودقيت على المطبخ: شاريل قولي لصوفيا وسنتيا يحطون الغدا..
    شاريل: تيب..
    ثم رحت لغرفتي اللي نايمة فيها روان... بس لتفت لما انفتح اللفت وطلع عبدالرحمن منه..
    قال: السلام..
    سارة:وعليكم السلام..
    عبدالرحمن: البيت هادي... وين الثنائي المرح..
    سارة: ههههه... حرام عليكم كل واحد يرمي كلمة عليهم... أنت الثنائي المرح وأبوي القطاوة..
    عبدالرحمن: هذا اللي يناسب لهم...[ثم ابتسم وسألني]:خلصتوا الفساتين لزواج ملاك..
    سارة[استغربت من سؤاله]:لا ...باقيلنا كثير..
    عبدالرحمن:ودي أشوفكم بعد هالرجه اللي مسوينها وش بتطلعون به..
    سارة: وش بنطلع به يعني؟؟!
    عبدالرحمن: أخاف أخرتها بتروحون ببجايمكم!
    سارة: لا عاد مو لهالدرجة..
    عبدالرحمن: خلينا من هالموضوع..متى بتحطون الغدا...أنا جوعاااااااااااااااااان مرة..
    سارة: ألحين بقوم البنات وأنزل...إلا نسيت أسألك سلمان جاي معاك...
    عبدالرحمن: لا...مع السواق..كانوا وراي بس وقفوا عند البقال وتعديتهم...تلقينهم وصلوا ألحين..
    سارة:لأن دفتره نساه معي..مدري وش سوى اليوم في المدرسة..
    مارد علي راح لجناحه وسكر الباب ورآه...وقفت في نص الصالة...واحترت أدخل على مين أول... أدخل على الصغار أول ثم أتفرغ لصاحبة السبات الشتوي..[أقصد روان]
    دخلت على فهده ولقيتها معطيتني ظهرها وجالسه على الأرض... شفت الحوسة اللي بالغرفة ...حوسة وكأن إعصار صايب المكان... هذا وهي بلحالها... أجل لو جوري معاها وش بتسوي أكيد الغرفة بتنقلب زبالة... وقفت قدامها وتكتفت... لقيتها ماسكة المقص وتقص صور شخصيات ديزني من المجلة...
    سارة: وش هالحوسة اللي انتي قاعدة فيها؟..
    رفعت راسها وناظرتني ببرود... ثم رجعت نزلت راسها وكملت..
    سارة: فهده...ليش الغرفة كذا؟..
    تنهدت وقالت: بعدين سنتيا بتنظفها..
    سارة: وبس...هاذي شغلتنا تحوسين وننظف ورآك..
    فهده: مين بينظف ...انتي وإلا الشغالة..
    استغربت من ردها لي بهالطريقة... بس ما حاولت إني آخذ وأعطي معها في الكلام أكثر فقلت: طيب انزلي الغدا محطوط...
    رفعت راسها ثم قالت: ما أبي آكل غدا..
    سارة: ليش؟..
    فهده: ما أشتهي..
    سارة: انتي ما أكلتي شي من رجعتي من المدرسة...وبعدين أبوي يبغى الكل ينزل تحت حتى لو ما أكلتي...اقعدي على السفرة..
    فهده:طيب...بأخلص هذي المجلة وأنزل..
    طلعت من الغرفة وخليت الباب مفتوح ..رجعت ناظرتها بعدين كملت طريقي وفتحت غرفة جوري اللي مواجهة لغرفة فهده ولقيتها مرتبة...درت بعيوني وشفت جوري على السرير نايمة..رحمتها وقربت منها ومسكت يدها وهزيتها على خفيف...على طول قامت مرتاعة..
    جوري:هاه هاه هاه...وش فيه؟..
    ضميتها بسرعة وقلت: جوري لا تخافين أنا سارة...[سألتها]روعتك؟..
    جوري:حسبت أحد روعني..
    سارة:ههههههه..بسم الله عليك...يالله قومي الغدا...غسلي وجهك ويدك وانزلي تحت..
    جوري: أبي أنوم..
    سارة: تبين أمي تقول عليك أم النوم مثل روان..
    جوري: لاء..
    سارة: أجل..يالله قومي..
    وقمت من عندها وسكرت الباب...وناظرت بعيوني غرفتي...أكيد لازم أسوي حرب عشان الهانم تقوم... مسكت الباب وقربت إذني منه...ما فيه صوت...الله يعيني.. فتحت الباب ودخلت بسرعة وطبيت فوق السرير بقوة عشان تقوم... وقفت مرة ثانية وفتحت النور وقعدت أنطط فوق السرير.. وأصارخ بصوت عالي:هيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــه يااااااااااااااااااااااااااااااا الله ياااااااااااااااااااااااااا روااااااااااااااااااااااااااااااان قوووووووووووووووووووووومييييييييييييييييييي الغداااااااااااااااااااااااااااا بسرررررررررررررررررررررررعة..
    شالت الغطا من على وجهها وقالت بعصبية: سارة يا حماره... انتي ما تخلين أحد يتهنى في نومه...
    سارة: يالله قومي الغدا والكل موجود..
    روان: خلاص انزلي وأنا بألحقك..
    [معقولة روان قامت على طول... ما أصدق] طلعت من الغرفة وتعمدت أخلي الباب مفتوح... ونزلت شفتهم مجتمعين على السفرة ..قعدت في مكاني جنب أمي وقدامي سلمان إللي ابتسم لي..
    سألته: وش فيك؟..
    سلمان: وش فيني؟..
    سارة: مبسوط..
    سلمان:أبدا... أسديتي لي خدمه وإنت ما تدرين..
    سارة: والله...زين وش هي الخدمة اللي جتك من وراي وأنا ما أدري..اللي أعرفه إن خدماتي ما تطلع إلا بمعرفتي وشوري..
    الكل:هههههههههه..
    سلمان: بعدين..[قام وتقرب مني] فيه ناس كبار ما أبيهم يسمعون..
    سارة:يعني شي غلط..
    سلمان: لا..تعرفين انه ما همني أحد...بس أخاف يرتفع عليهم الضغط والا السكر أروح أنا في ستين داهية..
    سارة: أجل خل كلامنا بعدين..[وغمزت له]
    عبدالرحمن: وش قلة الأدب هذي...تتساسرون وإحنا قاعدين..
    ناظرت سلمان اللي بدورة ناظرني ولف الجهة الثانية... جت جوري وقعدت قريب مني وأنا عيني على كرسي روان اللي ما بعد شرفت..
    أبو عبد الرحمن: سارة..
    سارة: نعم يبه..
    أبو عبدالرحمن: انتي صحيتي روان..
    سارة:إيه وقالت إنها بتنزل ألحين[وينك يا روان...أنا قايله إن قومتها بسرعة هذي ورآها إن]..
    أبو عبدالرحمن: روحي ناديها مرة ثانية..
    سارة: طيب..
    طلعت الدرج وتوجهت للغرفة وشفت الباب مسكر.. أنا تاركه الباب مفتوح..مسكت الباب وفتحته...شهقت..الباب مو راضي ينفتح..الحلوة مقفلة الباب من جوا..
    ناديتها: روان...روان....افتحي الباب....بلا سخافة....روان...روان....قومي ....يالله عاد..




      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 18 ديسمبر - 21:19